عدي عيسى هو شاب حريص على نشر المعلومات والاخبار حول فوائد مشاريع الاتحاد الأوروبي في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وهو يوظّف شغفه بالسينما لتطوير مهاراته كصانع محتويات فيديو ولتبادل أفكاره.

لم يتجاوز عدي سنّ الثامنة عشر عندما اطّلع على حملة #InTheirEyes  وقدّم ترشّحه بعد ان شجّعته تجربته في مجال المشاريع المموّلة من الاتحاد الأوروبي في الأردن فتمّ اختياره إلى جانب 15 شابّ و شابّة من المنطقة العربيّة.

“أردت حقا تجربة عملية لتدريب نفسي على تسجيل أشرطة الفيديو دون أن أمتلك جميع المعدات الضروريّة والمهارات المهنية.” أصيب عدي بخيبة أمل خلال سنواته الأولى في دراسة السينما حيث شعر أن “النظرية التي يتم تدريسها منفصلة عن الواقع على الميدان ولم أكن أتعلّم بالقدر الذي كنت أتطلّع له”.

يقول عدي انّ عصر الإنترنت يسمح لنا بتعلّم ما نشاء متى نشاء شريطة الالتزام بما نريد تحقيقه وهو ما فعله عديّ (21 سنة) بالتّحديد حيث حرص على توظيف تجربته مع برنامج الجوار الأوروبي جنوب لصقل مهاراته في تصوير الأفلام وتركيبها وحصل من خلال ذلك على وظيفة في واحدة من أكبر شركات الاعلام في المملكة العربية السعودية.

“أعتقد أن هذه الحملة كانت طريقة رائعة لتبادل الخبرات مع نظرائي المؤثّرين وقد منحتني حيّزا من الحريّة للإبداع والابتكار في عملي ولأشرع في بناء مسيرتي المهنية. كانت تجربة قيّمة حقّا!”

في حديثه عن المستقبل، يقول عدي انه يريد أن “يواصل التعلّم دون انقطاع” وأن يستخدم قنواته لنشر المعلومات عن الأنشطة العديدة التي يمولها الاتحاد الأوروبي في منطقة الشرق الأوسط لأنها فرص يمكن أن تفيد الجميع ومن شأنها حتما أن تحدث تغييرا في حياة الناس.

لن ينقطع أبدا حبل الامل وستوجد الفرص دائما لكن علينا ان نبحث عنها وان نسعى للحصول عليها فبقدر أهل العزم تأتي العزائم في جميع مجالات الحياة
اقرأ في: English Français